كركدن، مجلة ثقافية ، سياسية، ناقدة ، مستقلة // للاتصال بنا عبر : karkadan.info@gmail.com

العشق وسنوات الرصاص

العِشق وسنوات الرصاص

وَقَعَت الدُّموعُ مِن عَرَبَاتِ القِطارِ  

وَالمَوْجُ فَقَدَ قُدْرَتَهُ عَلى الكَلامِ  

لَم يَعُدْ لأبجدِيَّةِ البَحْرِ نَشيدٌ إِلا الكُوليرا

أرْجُوكَ أيُّها النِّسيانُ  

اقْتُلْ طَيْفَ النِّساءِ في ذَاكرةِ أشلائي كَي أستطيعَ النَّوْمَ  

إنَّ الأمواتَ يَنتظِرُونني في الصَّباحِ

أركضُ إلى ضَريحي في لَيالي الشِّتاءِ  

ولا شَيْءَ يُضِيءُ شَراييني المُعْتِمَةَ سِوى وُجوهِ الغُرَبَاءِ

أيُّها الخَوْخُ الذي يَنْمُو في ثُقوبِ رِئتي  

أيُّها النَّمْلُ الذي يَخْرُجُ مِن شُقوقِ جِلْدي  

مَن أنا ؟

هُوِيَّتي الشَّخصيةُ هِيَ مِقْصَلَتي  

وَجِنْسِيَّتي هِيَ أعشابُ المقابرِ  

فَلا تَكْرَهْني يا أبي  

هَرَبَ الجنودُ مِنَ المعركةِ  

كَي يَكْتُبوا دُستورَ الوَحْدَةِ الوَطَنِيَّةِ  

والعَاطِلُونَ عَنِ العَمَلِ يَكْتُبُونَ الرَّسائلَ الغرامِيَّةَ لِبَناتِ آوَى  

والمساءُ يُذَوِّبُ الأوسمةَ العَسكرِيَّةَ في عَصيرِ البُرتقالِ

إِذا كانَ هَذا الحُبُّ القَاتِلُ هُوَ حَياتي  

فَمَتَى أعِيشُ يا تِلالًا وَلَدَتْني وَوَأَدَتْني ؟  

لَم يَعُدْ في المدينةِ بَشَرٌ كَي يُقْتَلُوا  

فَمَا مَعْنَى أن يَحِنَّ النَّهْرُ إلى أرْمَلَتِهِ ؟

كُلُّنا فَرائِسُ لِوَحْشٍ غَامِضٍ يُولَدُ فِينَا

والمَزْهَرِيَّاتُ مُسْتَوْدَعٌ لِدُموعِ النِّساءِ في المساءِ السَّحيقِ

والمرايا صَوْمَعَةٌ لأسرارِ القَتْلَى في لَيالي الخريفِ

تُحَدِّدُ السَّناجبُ مَوْعِدَ شَنْقِ الأشجارِ  

وَلَم تَعُدْ في أجفاني نَوَارِسُ

لأنَّ رَمْلَ البَحْرِ عَلى فِرَاشِ الموْتِ

وصَوْتُ النِّساءِ البَاكياتِ حَوْلَ جُثةِ القَتيلِ  

يَكْسِرُ ذَاكرةَ العصافيرِ السَّجينةِ في قَفَصي الصَّدْرِيِّ  

فَمَا فَائِدَةُ النَّظاراتِ الشَّمْسِيَّةِ وشَمْسُ القُلوبِ غَابَتْ ؟

مَا فائدةُ أسوارِ المقبرةِ والسَّنابلُ في شَراييني مَاتَتْ ؟ .

إبراهيم أبو عواد / شاعر من الأردن

Related posts