كركدن، مجلة ثقافية ، سياسية، ناقدة ، مستقلة // للاتصال بنا عبر : [email protected]

حزب العمال الكردستاني والعدوان التركي على سوريا

تنشر كركدن.نت هذا التقرير التحليلي الموجز لمعهد واشنطن، ليس لأهمية ما ورد فيه، وإنما لتوضيح مسألة غائبة عن الضجيج الإعلامي اليوم، وهي أن مراكز البحث الأمريكية قد توزعت منذ بداية ولاية الرئيس الأمريكي ترامب بين رأيين،

الأول مؤيد ومتفهم لضرورة خروج الولايات المتحدة من سوريا لأنها فشلت في تكوين حليف غير مثير للمشاكل، بسبب سيطرة “وحدات حماية الشعب” الأوجلانية على “قوات سوريا الديمقراطية” ومناطق سيطرتها وتسلمها لمراكز السلطة المالية والعسكرية والسياسية فيها. وبالتالي أصبح “حليف” الولايات المتحدة الفعلي هو “حزب العمال الكردستاني” التي تصنفه وزارة الخزانة الأمريكية إرهابيا. نتيجة لذلك، لم يعد في قدرة أية إدارة أمريكية تقديم حجج مقنعة، للتركي وغير التركي، بأنها تمول وتسلح فصيلا سوريا صرفا.
الرأي الثاني، وهي مراكز العصف الذهني المقربة من الأيباك، والتي تعتقد بأن الطابع الأوجلاني الانغلاقي هو فرصة لخلق قوة إقليمية في صراع مباشر مع التركي والدولة السورية. قوة ليس لها موضوعيا سوى حليف واحد هو الولايات المتحدة وإسرائيل. وبذلك تكون بؤرة دائمة للصراع شمال شرقي سوريا في يد هاتين الدولتين لكونهما يمسكان بقدرة البقاء على قيد الحياة “لإدارة ذاتية” لها جيشها وعلاقاتها الخارجية وتمسك بأهم موارد النفط والغاز والمياه في سوريا، أي نهاية سوريا كدولة موحدة قرارها السياسي والعسكري في دمشق.
لقد ساعد غباء القادمين من قنديل، أو حالة العمى الإيديولوجية المصابين بها، في إعطاء هذه القراءة كل الأدلة على تماسكها المنطقي. هدية يوسف، الرئيسة المشتركة للمجلس التأسيسي لفيدرالية شمال سوريا تصرح: “بداية أهنئ شعوب روج آفا… ونهنئ قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وعموم الشعب الكردستاني في الأجزاء الأربعة بهذه المناسبة العظيمة”، وتعتبر ثورة 19 تموز “نتيجة 40 سنة من النضال والكفاح لحركة التحرر الكردستانية بقيادة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان”. حسين شاويش في آخر كلمة له قبل وفاته: “صاحب الثورة الحقيقي والكبير في ثورة روج آفا هو القائد أبو”. ألدار خليل وريدور خليل وبولات جان ومظلوم عبادي وبهروز إردال (الذي تولى قيادة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG) جميعهم أتوا من قنديل، حسين شاويش أمضى في السجون التركية 15 عاما بعد اعتقاله في عملية عسكرية لحزب العمال الكردستاني إلخ.
مارست الدول الغربية سلوكا انتهازيا ومتضاربا في التعامل مع حزب العمال الكردستاني. فرنسا التي رفضت اللجوء السياسي لرضا آتون، مسؤول الخارجية في PKK، استقبل رئيسها هولاند، سكينة جنكيز المرأة الوحيدة التي حضرت المؤتمر التأسيسي لحزب العمال الكردستاني في يناير 2013 لتقع ضحية عملية اغتيال مع باقي الوفد بعدها مباشرة ليلة 9/10 كانون الثاني/يناير 2013. وزير خارجيتها السابق برنار كوشنر وعراب اللوبي الموالي لإسرائيل برنار هنري ليفي دعما مباشرة هذا التصور وكان خالد عيسى (PYD) من ينسق معهما في باريس.
لم يصب مخدر السلطة واستخدام الولايات المتحدة لمناضلين يساريين كتب زعيمهم “أوجلان” بأن هذا البلد، وليس اليونان أو دول المنطقة هي من سلمته لحارس السجن التركي وحسب، بل أن العديد من الأحزاب اليسارية المتطرفة الصغيرة واللا سلطويين المعادين للإمبريالية، التحقوا بوحدات حماية الشعب وشكلت هذه الوحدات منهم “كتيبة الحرية العالمية” الداعمة “لثورة كردستان السورية واستقلال الكرد في إقليم خاص بهم”.
لقد حاولت الحركة الوطنية الديمقراطية السورية منذ 2011 لجم هذه النزعات الإنعزالية لحزب الاتحاد الديمقراطي فكان في قيادة هيئة التنسيق الوطنية ضمن برنامج وطني مشترك، ودعي لمؤتمر القاهرة في 2015 ورفض التيار الوطني الديمقراطي المشاركة في مؤتمر الرياض إلا بحضور كل الأطراف دون استقصاء لأحد. لكن الطرف الأمريكي رفض أية مشاركة لقسد في أية مباحثات سياسية ضمن حساباته مع تركيا، واكتفى باستعمالهم عسكريا. وكما قالت هيلاري كلينتون للمجلس الوطني يوما: Expired. قال ترامب لقسد: “نحن عائدون، دبروا حالكم”.
السوريون بكل مكوناتهم من كورد وعرب وسريان وتركمان شرقي الفرات يدفعون اليوم الثمن. لكن درسا ضروريا من الواجب أن يستخلصه كل السوريين: “ليس هناك تدخل محمود وتدخل مدان، إذا لم يكن السوريين وحدهم أصحاب القرار في تقرير مصيرهم، وإذا سلموا هذا القرار لقنديل أو أنقرة أو الشيطان، فعلى وحدة وسيادة سوريا السلام.
توغل تركيا في سوريا: ما الذي حفزته، وما هو التالي؟
معهد واشنطن
11 أكتوبر 2019
تدعم إدارة ترامب بشكل ضمني ضرورات سياسة أنقرة في الوقت الحالي، لكن موافقتها تأتي مع تاريخ انتهاء صلاحية وشيك قد يحدث حتى إذا سارت العملية.
في 9 أكتوبر ، شنت تركيا عمليتها العسكرية المتوقعة منذ فترة طويلة في شمال سوريا بهدف تقويض وحدات حماية الشعب الكردية. لماذا تصرفت أنقرة الآن؟ ما هي الأهداف التكتيكية للعملية؟ وكيف يتناسب القرار مع أهداف إدارة ترامب في سوريا؟
الدوافع التركية الرئيسية
وحدات حماية الشعب YPG هي فرع من حزب العمال الكردستاني (PKK)، وهي مجموعة تقاتل ضد الولايات المتحدة وأعضاء الناتو الآخرين. لم تقبل تركيا أبدًا قرار الولايات المتحدة بالتحالف مع وحدات حماية الشعب في الحرب ضد الدولة الإسلامية. بدلاً من ذلك ، كان الرئيس رجب طيب أردوغان يتسامح مع الشراكة حتى انهيار “خلافة” الأخيرة في سوريا في وقت سابق من هذا العام، ثم بدأ في وضع خطط لغزو عسكري.
باختصار ، كانت أنقرة مصممة على اتخاذ إجراء، وقد يكون من الصعب المضي قدمًا في تقييد العملية. لفهم السبب، يحتاج المرء فقط إلى إلقاء نظرة على عاملين محليين رئيسيين في تركيا:
الاستياء الواسع من حزب العمال الكردستاني:
العملية الحالية ليست “حرب أردوغان”. في معظم القضايا، تظل تركيا مستقطبة بين معسكرين واسعين، أحدهما يعارض أردوغان والآخر يدعمه. ومع ذلك، فإن قضية حزب العمال الكردستاني هي استثناء، باستثناء الدائرة القومية الكردية ذات الميول اليسارية، والأغلبية الساحقة من المواطنين الأتراك (بما في ذلك العديد من الأكراد المحافظين) وحزب العمال الكردستاني كمجموعة إرهابية، والكثيرون يحتقرونها. وبالتالي، يتمتع أردوغان بدعم كبير للقيام بهذه العمليات ضد من يعتبر في أعين قطاعات واسعة من الأتراك الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني.
قضية اللجوء
لا تزال تركيا موطنًا لحوالي 3 مليون لاجئ سوري، وبينما كانت تستضيفهم بسخاء لسنوات، بدأ الانكماش الاقتصادي الحاد في عام 2018 يعزز المشاعر المعادية للاجئين. لقد انقلب الناخبون من الطبقة العاملة، وكثير منهم من أنصار أردوغان، ضد السوريين، وألقوا باللوم عليهم في “سرقة” الوظائف وزيادة الإيجارات. الناخبون من الطبقة الوسطى، بما في ذلك العديد من المعارضين، يكرهونهم بسبب “غزو” تركيا بقيمهم الثقافية المحافظة. وفقًا لاستطلاع حديث أجرته جامعة قادر هاس في إسطنبول، فإن 7٪ فقط من المواطنين “سعداء” بسياسة اللاجئين الحالية للحكومة. الحكومة تدرك جيدا هذه الاتجاهات وفي البداية، التي أطلق عليها اسم “عملية ربيع السلام”، اختارت أنقرة البلدات السورية ذات الغالبية العربية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب، بما في ذلك رأس العين وتل أبيض. كان هذا القرار داهية من الناحية التكتيكية لسببين:
أولاً، إن العديد من العرب السنة الذين يعيشون تحت إشراف وحدات حماية الشعب يكرهون سياسات المجموعة الاستبدادية والسياسات الثقافية (على سبيل المثال، العقيدة الماركسية، الإيديولوجية القومية الكردية لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان). من المحتمل أن تستقبلهم المدن ذات الأغلبية الكردية
ثانياً، تنوي أنقرة نقل اللاجئين السوريين إلى أي مناطق تستولي عليها من وحدات حماية الشعب. على الرغم من أنه من غير المحتمل أن يعيد ملايين الأشخاص إلى وطنهم، إلا أنه لم يستطع مساعدته، حيث قام أردوغان بنزع فتيل التوترات المحلية التركية بشأن هذه القضية. يتمثل الهدف الديموغرافي الأسمى لأنقرة في تحويل أجزاء كبيرة من الحدود السورية إلى كتل عربية مناطقية متماسكة، وبالتالي تمزيق الأراضي التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكانتونية إلى كانتونات هزيلة معزولة. تحقيقًا لهذه الغاية، كانت أولوية العرب لرأس العين وتل أبيض، خاصة أولئك الذين طردوا من منازلهم عندما سيطرت داعش أو وحدات حماية الشعب على بلداتهم في شمال سوريا.

العملية الحالية ليست “حرب أردوغان”. في معظم القضايا، تظل تركيا مستقطبة بين معسكرين كبيرين، أحدهما يعارض أردوغان والآخر يدعمه. ومع ذلك، فإن قضية حزب العمال الكردستاني هي استثناء – بصرف النظر عن الدائرة القومية الكردية ذات الميول اليسارية، فإن الغالبية العظمى من المواطنين الأتراك (بما في ذلك العديد من الأكراد المحافظين) ينظرون إلى حزب العمال الكردستاني على أنه جماعة إرهابية، والكثيرون يحتقرونه. وبالتالي، يتمتع أردوغان بدعم واسع في الداخل لاتخاذ إجراءات ضد ما يعتبره العديد من الأتراك امتياز حزب العمال الكردستاني السوري.

مقالات ذات صله