كركدن، مجلة ثقافية ، سياسية، ناقدة ، مستقلة // للاتصال بنا عبر : karkadan.info@gmail.com

القضية السورية والموقف من العلاقة مع إسرائيل

المقدمة

منذ انطلاقة الحراك الشعبي في درعا في 18 آذار/مارس 2011، كانت إشكالية العلاقة مع إسرائيل وعلاقة الإسرائيليين بالأحداث في سوريا من أهم معضلات النظام والثوار والمعارضة السياسية. فقد حاول رجل الأعمال السوري رامي مخلوف في مقابلة شهيرة في بداية الثورة السورية مع صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مغازلة الإسرائيليين بجملته المأثورة: “أمن إسرائيل من أمن النظام”. في آخر تصريح سياسي له لعدة سنوات، لوقوف عدد كبير من البعثيين في السلطة ضد هذا الموقف. كذلك حاول بعض المعارضين من واشنطن طمأنة واشنطن عبر أفيش وضعوا فيه أعلام الدول “المعادية للثورة” في قائمة ضمت روسيا والصين والبرازيل وجنوب إفريقيا والهند. هاجم ثوار درعا هذا الأفيش وأحرقوه في إحدى المظاهرات، فجرى تعديله بإضافة العلم الإسرائيلي. ومع ذلك كان موقف المتظاهرين واضحا بأنهم لا يريدون الدخول في صراع المحاور ولا يقبلون اعتبار جنوب إفريقيا نلسون منديلا عدوا.

كانت أول محاولة لوضع اليد من عراب اللوبي الموالي لإسرائيل في فرنسا برنار هنري ليفي الذي شكل اس او اس سوريا S.O.S SYRIA ونظم ندوة تضامن مع الثورة السورية جرى نقلها مباشرة على تلفزيون رجل الأعمال السوري غسان عبود وتكفل بالتعليق فهد المصري. قلة من المعارضين وافقت على الحضور، ولفت النظر حضور ملهم الدروبي عن حركة الإخوان المسلمين. حملة المعارضة الوطنية الديمقراطية نجحت في إجهاض تجربة ليفي، إلا أن مسألة “إرضاء” المزاج الغربي والأمريكي أو تطمينه، بقيت هاجسا عند المجلس الوطني السوري. فبدأت تصريحات التطمين من برهان غليون في مقابلة وول ستريت المشؤومة حول ما ستقوم به الثورة من طرد للإيراني وخنق لحزب الله. أما حول الجولان المحتل، فسيقوم الحليف الغربي بمساعدة السوريين في عودته للسيادة السورية؟؟

خاص بكركدن من فريق بحث ميداني شمال سوريا

المحتويات

المقدمة 1

أولا: الموقف الاسرائيلي من الثورة السورية وغموضه 2

ثانيا: صور عن الخداع الاستراتيجي الذي مارسته إسرائيل للإيهام بأنها مع الثورة السورية “ضرب إيران – تقديم المساعدات للمصابين على الحدود – تسليح فصائل المعارضة” 3

ثالثا: نماذج من شخصيات معارضة “رغم التباعد في المشارب والتوجهات والأيديولوجيات” أظهرت موقفها بشكل مباشر أو غير مباشر من ضرورة استثمار العلاقة مع إسرائيل. 4

رابعا: انعكاسات القبول بإسرائيل حليفا 5

الخاتمة 6

ملحق…………………………………………………………………………………………7

لقراءة التقرير :

The Syrian issue and the Israeli position

Related posts